Arabic Nadwah

مرحباً بكم في منتدى الندوة العربية
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 تابع ( جيفارا الذي لا يعرفه أحد ) دقات بقلم :محمد سنجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عبد
زائر



مُساهمةموضوع: تابع ( جيفارا الذي لا يعرفه أحد ) دقات بقلم :محمد سنجر   الخميس مارس 05, 2009 2:44 am

( الدقة الثالثة )



( اختبأنا بين سيقان القصب حتى غربت الشمس ،

بدأنا نتجهز للرحيل ،

عندما خيم الظلام ،

زحفنا باتجاه الأسلاك الشائكة ،

أخذ يقص الأسلاك بمقصه الحديدي ،

سرعان ما فتح فجوة كافية ،

و بينما زحفت بقعة الضوء مبتعدة عنا ، تسللنا إلى داخل القاعدة العسكرية ،

جريت خلفه و اختبأنا خلف إحدى الدبابات ،

فجأة سمعنا أصوات تقترب ،

وضع يده على فمي يحبس أنفاسي ،

مر بعض الجنود السكارى بجوارنا عائدين إلى ثكناتهم ،

رحلوا و لم يشعر أحد منهم بوجودنا ،

تنهدنا اطمئنانا ،

جرى إلى أحد الأبواب ،

فتحه برفق ، دخلنا إلى داخل الغرفة ، همس بأذني )

ـ هذه هي غرفته ، انتظره هنا ، أما أنا فسأرحل حتى لا أتعرض للمحاكمة .

( فجأة سمعنا أصوات تقترب ، دار المفتاح في الباب ،

قفزنا بسرعة نختبئ خلف الستائر الحمراء ،

أحسست بقلبي يكاد يقفز من صدري ،

نظرت إلى الباب ، فإذا بظل رجلين يهمان بالدخول ،

اتجه احدهما إلى أحد المقاعد و ألقى نفسه فوقه ، و أخرج سيجارا و أشعله ، في هذه اللحظات قام الرجل الآخر بجذب الخيط النازل من المصباح المتدلي بمنتصف الغرفة فأشعلها ،

سقطت بقعة الضوء فوق وجه الرجل الجالس فإذا به (جيفارا) ،

و قف الرجل الآخر و قد أدار لنا ظهره و قال :

ـ لابد أن ترحل ( تشي ) لا مكان لك هنا بعد الآن .

( نظر إليه ( جيفارا ) نظرة استنكار و نفث دخان سيجارته ثم قال :

ـ أرحل ؟ هل ستحل المشكلة بهذه الطريقة ؟

ـ ( تشي ) أنت من وضعت نفسك بهذا الموقف ، لقد حذرتك أكثر من مرة ، قلت لك لا داعي لأن تتهجم على السوفيت ، و حذرتك من أنك تغضبهم بهذه التصريحات الغير مسئولة .

ـ و أنا قلت لك أيضا أنني احتقر هؤلاء البيروقراطيين ، و قلت لك مرارا أنني أكره هذا الاتكال على السوفيت و لابد من البحث عن وسائل أخرى لتمويلنا .

ـ كنت تريدنا أن نرتمي بأحضان (ماو تسي تونج ) ؟ و دائما كنت أقول لك أننا يجب أن نمسك العصا من المنتصف ،

لا فائدة من كل هذا الآن ،

( تشي ) برغم اختلاف وجهات نظرنا و علمي التام بأن لك بعض التحفظات على معتقداتي الاجتماعية ،

و برغم أنني غضبت منك لجعل أخي يعتنق الشيوعية و أدخلته في عضوية الحزب و أخفيتما الأمر عني ،

برغم كل هذا إلا انك تعلم جيدا أنك رفيق كفاحي و صديقي الوحيد ، و تعرف أيضا مدى محبتي لك ،

من هذا المنطلق فقط أطلب منك الرحيل ، فوجودك خطر على حياتك ، سيقتلونك، حاول أن تفهم ، لقد وصل الأمر إلى طريق مسدود ، لقد أطلقوا النار عليك أمامي .

ـ و ما موقفك أنت مما يحدث ؟ هل ستبقى مكتوف الأيدي كعادتك ؟ لا فائدة ، نعم لا فائدة ، قلت لك يوما أن سلبيتك هذه ستقضي عليك يوما ما ، هل تذكر ؟

عندما أمرت بإعطاء الدواء للأسرى لكي يتولوا العناية بالجرحى ؟ وقتها وقفت في وجهك و قلت لك : لا ، يجب أن نوفر الأدوية لجرحانا نحن ، و صممت أنت على رأيك و قمت بتوزيع الأدوية بنفسك على جميع الجرحى، هل تذكر؟ حتى أعداء الثورة كنت متساهلا معهم ،

إياك أن تعتقد أنك كنت ستصل إلى ما وصلت إليه الآن بدون حزمي و صرامتي ،

و الآن جاء دورك لتكون حازما و صارما و لو لمرة واحدة.

ـ و ما هو الذي تطلبه مني كي أكون صارما و حازما من وجهة نظرك ؟

أن أقتلهم جميعا من أجلك ؟

( تشي ) هو نفسه ( تشي ) لم يتغير ،

ألا تكفيك كل هذه الدماء التي أرقتها بحجة تأمين الثورة من معارضيها ؟ لا ، لا يمكن أن أسمح لك بإراقة المزيد من الدماء ، لا مزيد من الدماء ، حاول أن تفهم ، رحيلك سيحل كل هذه المشاكل، أرجوك ( تشي ) إنه آخر رجاء سأطلبه منك .

ـ هل تذكر عندما تعارفنا في منزل (ماريا أنتوني) ؟ وقتها رجوتني للمجيء معك إلى كوبا ، يا لسخرية القدر ،

و الآن ترجوني لأرحل عن كوبا ؟

في يوم من الأيام بينما نسير وسط المستنقعات ، تساءلنا عن الشخص الذي يمكن أن نخبره في حال موتنا ، عندها تيقنا فقط أن الموت يقترب منا ، و أيقنا جميعا أنه من الممكن أن نموت في أية لحظة ، يمكن أن أدفع روحي ثمنا لحرية كوبا ، و يبقى الجبناء ليحصدوا ما زرعناه ،

أما اليوم بعدما أصبح كل شيء لكم ،

فلا ثمن لروحي ، أصبحت الآن بلا ثمن ؟

هل تعرف أن خطئي الوحيد ، هو أنني لم أفهمك من المرة الأولى التي التقينا فيها ،

على العموم إذا كانت هذه رغبتك فلا حاجة لي بالبقاء ،

و لكن ماذا ستقول للشعب الكوبي ؟

ـ لا عليك فأنا أعلم كم هم متعلقون بك ، و ما علينا إلا أن نؤكد هذا التعلق ، فأنت من وجهة نظرهم البطل الذي حررهم ، أنت المناضل الأسطورة الذي يدافع عن الفقراء و المغلوبين على أمرهم ، و لكن أرجو أن تكتب رسالة تقول فيها انك خرجت طوعا لا كرها ، ستقول لهم خلالها أنك رجل لا تستطيع أن تتجمد داخلك دماء الثورة بالرضوخ للمناصب ، و أيضا يجب أن تؤكد على أنك لا تهتم متى و أين ستموت ، و أن ما تهتم به أن يبقى الثوار واقفين يملئون الأرض ضجيجا كي لا يغفل العالم و ينام بكل ثقله فوق أجساد الضعفاء و المظلومين ، هذه الكلمات الرنانة التي كانت تشعل الحماس داخلنا .

ـ و زوجتي و أولادي ؟

ـ سأضمن لهم عيشة كريمة فهم عائلة المجاهد البطل الذي حرر كوبا ، و لكن لي طلب واحد .

ـ و ما هو هذا الشرط ؟

ـ إنه طلب و ليس شرطا .

ـ لا يهم فلا فارق بينهما عندي الآن ، ما هو طلبك ؟

ـ ألا تذهب إلى فيتنام ، فأنت تعرف اشتعال الحرب الكلامية بيننا و بين أمريكا و لا نريد أن يكون وجدوك في فيتنام سببا

في تأزم الموقف أكثر من هذا ، ثم انه هناك الكثير من الأماكن التي تستطيع أن تجد نفسك بها حرا طليقا ، هناك الكثير من الأماكن الغير مستقرة بأنحاء العالم ،

كم كنت أتمنى أن أكون مثلك بدون واجبات ، و أعود و لو لساعة واحدة لأيام الحرية و الانطلاق ، و لكن تذكر و أنت في غمرة حريتك و انطلاقك أن كوبا تفتح لك ذراعيها في أي وقت تتأزم فيها الأمور ، و تذكر أيضا انك كوبي و كوبا لا يمكن أن تنسى أبنائها .

ـ لا ، لا حاجة لي الآن بكوبا ، لقد خاب أملي بكل شيء ، حياتي ، أحلامي ، كل شيء ، كانت أمنيتي و حلمي أن أموت هنا بكوبا ، و لكن الآن و بعد ما حدث فلا حاجة لي بالبقاء ، يجب أن أرحل باحثا عن مكان أنسب للتخلص من حياتي ، و من الآن لا يربطني بكم أي شيء ، أي شيء .



( وقف (جيفارا) ، نزع سيجاره من فمه ، ألقاه أرضا ،

فركه بحذائه ، ثم انطلق خارجا و لم يعقب )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


( الدقة الرابعة )





رعد موجات الطائرات المحلقة فوقنا صم آذاننا ،

برق انفجار القذائف المروعة التي تنهال فوق رؤوسنا يضيء الكون من حولنا ،

أدخنة النيران التي اشتعلت بكل مكان يكاد يخنقنا ،

هدير آلياتهم العسكرية تقتلع كل شيء في طريقها ،
هرج و مرج هنا و هناك ، اختلط الحابل بالنابل ،
أمطرونا بوابل من الرصاص ،
وجدتني أغرق بمستنقع من الأوحال الدموية ،
أرفع رأسي فلا أبصر إلا الدم يصبغ الأشياء من حولي ،

أرى رجلا هناك يحاول يائسا تثبيت رايتنا التي تتلاعب بها الرياح ، جاءته رصاصة غادرة فجرت رأسه ،

رشات من الدماء الذكية خضبت وجهي المذعور ،

تراقص المشهد بعيني ،

منذ قليل عندما طلب مني أن أكتب عليها بالعربية

( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) ،
صرخات الفارين من النساء و الأطفال تملأ الفضاء ،
وجدت امرأة تصرخ تحاول الفرار ، كانت تمسك بقوة ذراع طفلها الذي فقد جسده ،
اتسعت عيون الذين يحاولون الفرار من هول الكارثة ،
انزلق البعض و هم يحاولون الخروج من مستنقعات دماء الملايين من الجثث التي تكومت هنا وهناك ،
يزحفون بكل ما آتاهم الله من قوة للفرار من هذا الجحيم ،
انفجار هائل مزق المشهد بعيني ،
حاولت الفرار ، تعثرت ، ارتطمت رأسي بالأرض ،

مذاق الدماء مازال بفمي ،
تدوسني أقدام الفارين ،
تحاملت على ذراعي المتبقية ، أحاول عبثا النهوض ،
بالكاد نجحت ، دخلنا إلى داخل المسجد الملجأ الوحيد الذي تبقى بعد القصف ،
حاولت استبيان المشهد من حولي ،

وجدت عيون ترمقني من بين الدخان الكثيف ،

كان ممسكا ببندقية في يده ،

حاول التغلب على آلامه و بادرني بابتسامة ،
زحفت أجلس إلى جواره ،

ناولني إناء به ماء ،

أخذته منه ، تجرعت مما تبقى به )

سألني بهدوء :

ـ من أنت أيها الفتى ؟ و ما الذي أتى بك هنا ؟

ملامحك ليست صينية ، يبدو لي أنك.. هندي .. عربي أو ...

ـ أنا عربي .

ـ و لكنني كنت أتابعك عن كثب ، لقد أبليت حسنا ، و لكن ما الذي أتى بك إلينا ؟

و ا الدافع لديك للوقوف في صفنا ؟

ـ لقد جئت أبحث عن المظلومين و المغلوبين ،

نعم جئت أبحث عن صديقي جيفارا ،

توقعت انه هنا ، نعم ، لابد انه هنا ،

فلقد قال ( أينما يوجد الظلم فذاك وطني )

و لا أرى في العالم أجمع ظلما أكثر مما أنتم فيه الآن ، و لذلك جئت أبحث عنه هنا .

ـ و من صديقك هذا ؟ لم أسمع به هنا .

ـ هو من يحس على وجهه بألم كل صفعة توجه إلى مظلوم ، كل صفعة ،

فما بالك بكل هذه الدماء ؟ و ما بالك بكل هذه الجماجم التي تكتسي بها الأرض حتى الأفق ،

و لكن عندما أتيت و وجدتكم من إخوتي ، وجدت الدماء تغلي في عروقي ، كيف لي أن أرحل باحثا عنه و أنا أرى أطفال المسلمين يذبحون و تراق دمائهم أمام عيني ، كيف أرحل لأبحث عنه و أنا أرى أخواتي المسلمات يغتصبن أمام عيني ، ألستم مسلمون ؟

ـ نعم يا بني و الحمد لله ، بارك الله فيك ، بارك الله فيك .

ـ و لكن لماذا كل هذا ؟ و من هؤلاء الأوغاد ؟

ـ هؤلاء من لا دين لهم .

ـ لا دين لهم ؟

ـ نعم يا بني ، فكما استباح السفاح ( ستالين ) دماء

إحدى عشر مليونا من المسلمين ، استباح الصينيون

دمنا ، ارتكبوا بحقنا الكثير من المذابح الجماعية ،

بلغ عدد قتلانا مائة ألف ، ليس هذا فحسب بل استقدموا مهاجرين بأعداد كبيرة جدا ليستوطنوا ببلادنا لكي تقل نسبة المسلمين ،

و غيروا اسم البلاد و جعلوها (سينجيانج ) ،

ألغوا الملكية الفردية ، سرقوا كل أموالنا و بيوتنا و أرضنا ، أعلنوا أن الإسلام خارج عن القانون ، و يعاقب كل من يعامل به ، حرقوا المصاحف ، و كانوا يقذفون شيوخنا بنعالهم ، كانوا يجرون ورائي و يضربونني بعصيانهم يقذفونني بالحجارة حتى تسيل الدماء من رأسي ، منعونا من السفر للحج ، منعوا دخول أي من المسلمين إلينا ،

هدموا مساجدنا و حولوا البقية إلى أندية لجنودهم ، جعلوا اللغة الصينية هي اللغة الرسمية ،

استبدلوا الأحاديث النبوية بتعاليم و كلمات زعيمهم .

ـ لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، أي بشر هؤلاء ؟

ـ ليس هذا فقط ، بل أرغموا بناتنا و نساءنا على الزواج من الرجال الصينيين ، و كان أهم شعار لديهم هو ( الغوا تعاليم القرآن )

ـ لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، و لماذا كل هذا ؟

ـ بحجة القضاء على الثورة المضادة ـ كما فعلها ستالين بحجة تعرضه لمحاولة اغتيال ـ اعتقلوا الآلاف ،

حكموا بالإعدام على أكثر من 800.000 شخص ،

زعيمهم تفاخر بأنه دفن ست و أربعون ألفا من العلماء أحياءا ،

ـ غير معقول ، لا لا ، غير معقول ، هناك بشر بهذه الوحشية و الدموية ؟ أي دين هذا و أي شرع و أية إنسانية هذه التي

تتيح لأي إنسان مهما كانت سطوته و مهما كان جبروته أن يفعل بأخيه الإنسان شيء كهذا ؟

و لكن صبرا ، ف و الله إنه سيأتي ليخلصكم مما أنتم فيه ، سيأتي لينقذكم من هذه المهانة ، سيخلصكم من هؤلاء الوحوش التي لا قلوب لهم ، نعم سيأتي ،

لقد سمعته بأذني ،

إنه يعتبركم أنتم الصينيين الخط الثوري الوحيد الجدير بالاحترام في هذا العالم ، لقد اختلف مع رفاقه أمامي ، لقد أطلقوا عليه النار لأنه غير مقتنع بما يفعله السوفيت ، لقد قال أنه يكن لكم انتم الصينيين كل المحبة و التقدير ، إنه يعشق زعيمكم عشقا ، لقد سمعته بأذني يقول :

( ماو تسي تونج ) هو الثوري الوحيد في هذا العالم .

( عندها جحظت عينا الرجل و ارتعد جسده بشدة ، حاول السيطرة على نفسه ، خرجت الكلمات متحشرجة من بين شفتيه المرتجفة )

ـ من قال هذا ؟؟؟؟

ـ صديقي ( جيفارا ) الذي أبحث عنه ، هذا الذي سيحرركم .

ـ صديقك هذا المدعو ( جيفارا ) هو الذي سيحررنا ؟

ـ نعم ، لقد أقسم أنه أينما يوجد المظلومين و الضعفاء فذلك وطني .

( ضرب الرجل كفا بكف )

ـ لا حول و لا قوة إلا بالله ،

و تقول أيضا أنه يعشق ( ماو تسي تونج ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ـ نعم بل يرى أنه الخط الثوري الوحيد الصحيح في هذا العالم .

( أخذ الرجل يضحك و يضحك ، حتى رأيت الألم يسيطر على قسمات وجهه ،

حاول المسكين السيطرة على ضحكاته و لا فائدة حتى أشفقت عليه من كثرة الضحك و الألم ، و أخيرا سيطر على لسانه )

ـ أتبحث عن صديقك هنا ؟

ـ نعم لقد سمعته يقول ....

( قاطعني الرجل )

ـ يقول ؟؟؟؟

صديقك هذا تبحث عنه على الجبهة الأخرى و ليس هنا .

ـ على الجبهة الأخرى ؟؟؟؟؟؟

ـ نعم يا بني فزعيمهم الذي كنت أحكي لك عنه و عن ما فعله بإخوانك المسلمين هو ( ماو تسي تونج ) الذي يعتبره صاحبك المدعو ( جيفارا ) الخط الثوري الوحيد في العالم ، و هؤلاء الصينيين الذي يعجب بهم صاحبك هم هؤلاء الذين حرقوا مصاحفنا و هدموا مساجدنا و سفكوا دماءنا و استحيوا نساءنا و قتلوا و صلبوا أبناءنا ،

لا لشيء إلا لأننا مثلك مسلمون أيها الأبله .

( دارت الدنيا من حولي ،

لم أحس بشيء بعدها

كلما حاولت تذكر ما حدث تخونني الذاكرة )





( يتبـــــــــــــــــــع )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع ( جيفارا الذي لا يعرفه أحد ) دقات بقلم :محمد سنجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arabic Nadwah :: ندوة :: قصة قصيرة-
انتقل الى: