Arabic Nadwah

مرحباً بكم في منتدى الندوة العربية
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 في القدس /أغيد صالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أغيد صالح



عدد الرسائل : 2
العمر : 32
Localisation : فلسطين
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

مُساهمةموضوع: في القدس /أغيد صالح   الأحد أغسطس 05, 2007 1:59 pm

في القدس


في القدس ..
في المسرى ..
بباب الساحة القدسية ْ ..
وقفتْ .. تَلوكُ سنينَ مأساة ٍ ..
فتاة ٌ مقدسية ْ..
بعينيها تقبـِّــل طُهر الله و الأرض ..
و تسبح في مآقيها دموع الغائبين ..
و ألفُ خِرق تزيِّن ثوبها ...
تتدافع الأدماء فيها لتحكي لمن لم يولدوا بعدُ ..
تفاصيل القضية.

* * * * *

في القدس ..
في المسرى ..
بباب السوق ِ ...
شيخٌ ملتح ٍ طعمَ المرارة ...
و عُقاله المسودُّ حزنا ً و حدادا ً ..
على سرب الحمائم .. هجرت تلك المنارة ..
في كل أخدود من الوجه العتيق ...
حكاية ٌ...
تحكي حقيقة شعبه المدفون في قلب ِ العِبارة ...
و دخانه في الجو يعبق حيثما ..
سجدت ملايين من الأرواح في أرض النبوة ..
في قبلة ٍ أولى ..
و في مأوى الطهارة.

* * * * *

في القدس ..
في المسرى ...
في زقة حيـِّنا العربي ...
أصوات أطفال ٍ .. تلاعب طفلة ً ..
كانت هنا ...
عندما كان يُقبـِّـل أرض حارتنا بعزٍّ ..
صليلُ سيفِ أبيها و درعُ الجد .. و حافر خيلهم ...
و لسانها يتكلم العربية ..
و بقلبها .. في ذلك الحي العتيق ..
شعاع نور ..
من كلام الله في كتب السماء ..
ما زال .. لو دققت أكثر .. شامخا ً في شق أحجار ..
و في تلك الزوايا.

* * * * *

في القدس ...
في المسرى ...
بالقرب من إحدى التكايا ...
و عند باب " المغاربة "...
كانت عصافير تغرد ..
و الفراش يُعِينُ زوجا ً من حمام ٍ ..
تحيكُ للخريف القادم عشا ً من سكينة ..
و الآن لو دققتَ أكثر ..
سترى خيوط العنكبوت الواهنة
قد عششت في زوايا الباب من كل الجهات ...
حتى تكاد تحرمُ الباب القديم من التنفس ...
تسدُّ طاقته ..
و تهشِّم العتبات والمفتاح.

* * * * *

في القدس ..
في المسرى ...
في دروب الآلام ...
هناك كان المسيحُ يمشي ..
عاريا ً مُدْمَى الشفاه ْ...
حمّـلوه على كتفيه صليبَهْ ...
و كان يحمل فوقه طمأنينة و أمانا ً من إلـهْ.

اليوم َ ..
ها ألفُ مسيح ٍ ..
عاريا ً من روحه و بلاده ..
حاملا ً صليبَيْهـِما معا ً ..
يمشي على الأشواك في ذات الطريق ِ..
فاقدا ً كلَّ الأمانْ .




أغيد صالح
(6 من شباط 2007)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aghyad1984.maktoobblogs.com/
 
في القدس /أغيد صالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arabic Nadwah :: ندوة :: شعر-
انتقل الى: