Arabic Nadwah

مرحباً بكم في منتدى الندوة العربية
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 راقبي كيف السهول تمددت بين الروابي تنتظر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور : محمد ربيع هاشم



عدد الرسائل : 4
العمر : 46
Localisation : مصري
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: راقبي كيف السهول تمددت بين الروابي تنتظر   الأربعاء يونيو 25, 2008 7:28 am

بيني وبينكِ فرقوا
طارت حروفٌ
وانثنى قمرٌ يُطل على الأفق..
ثوري لأجلي
واجمعي نقط الدماء
وبللي خدي بشوق الآغنيات
يا أيها المقبوضُ قم
ظَلَّ اختفاؤك منحنى
رقص النسيمُ على شفاهك
واحتواكَ الليلُ بالبشرى
نارٌ تؤجج في الفضاء
مداركَ الروح
انشطار القلب من بين السكون
تميّزُ النيران في قلبي
صفيرُ الريح يأخذ ما تبقى من رماد
ذرني وحيداً
لو نويتَ فراستي
واخفض جناحَكَ
لن يكونَ الدمعُ عنواناً لداركَ
لن يطولَ تراقصُ الأنسامِ
في وسط الرؤى
لابد أن نرقى ونصعد خلفها
تغتالك الأصفادُ
لكن المدى أسواره الفوضى
وبين الخفض والرفع
انفعالٌ مورقٌ
بسطٌ ومدٌّ في يديكَ
وربما تنهارُ أوديةٌ
وتعلو همهماتُ الطير منشدةً :
ـ تمنّى ياولد.
ثوري لأجلي
ما انتهى صوتُ الصفيرِ
وما استطاب الفجرُ بالنصر المبين ..
تعبت حقولي فارسمي بين الأصابع
وردةً
ترتادها هذي الطيورُ
عودي إليَّ
فما استكان الجُرحُ
لم أبرحْ هنا منذ افترقنا
فاسألي عن رحلةٍ بين المتاهة والفرحْ
بيني وبينك فرقوا
يا وردتي البيضاءُ
يا ألقَ المدى
يا موطني
الموتُ فيكٍ طريقتي
بيني وبينكِ أبحروا
بيني وبينك أوشكوا
لن يرتقي الأحبابُ دون تراشقٍ
ولسوف يعلمُ وجهُها
أن السؤالَ قد انتهى عند المغيبْ
من لي بمُهرٍ جامحٍ
أعدو عليه
وأخطفُ الصبحَ الذي
ماتت على يده الصراحةُ
واحتواه الانكسار
بيني وبينك خُطوةٌ
عَلِقَتْ على أشجارنا الأصفادُ
والأصواتُ صاحت :
ـ شدها بين الأصابع
ضمها
هي نفسُ ذاتِكَ
نفسُ جُرحِكَ
نفسُ أوراقِ الحقيبة عندما
نُثرتْ بعيداً عن يديكَ
لا ليس يُنجينا سواكِ
سوى عيونكِ
راقبي كيف السهول تمددت
بين الروابي تنتظرْ
عودي إلينا واحتفي برجوع أوردتي
ونبضِ ترنحي
إني أريدكِ شاهداً ومبشراً
قد آن أن تتحركي
قد آن ان تتحركي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.poems.mam9.com
شريف الدمناوى



عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: راقبي كيف السهول تمددت بين الروابي تنتظر   السبت يوليو 05, 2008 2:34 am

دكتور : محمد ربيع هاشم كتب:
بيني وبينكِ فرقوا
طارت حروفٌ
وانثنى قمرٌ يُطل على الأفق..
ثوري لأجلي
واجمعي نقط الدماء
وبللي خدي بشوق الآغنيات
يا أيها المقبوضُ قم
ظَلَّ اختفاؤك منحنى
رقص النسيمُ على شفاهك
واحتواكَ الليلُ بالبشرى
نارٌ تؤجج في الفضاء
مداركَ الروح
انشطار القلب من بين السكون
تميّزُ النيران في قلبي
صفيرُ الريح يأخذ ما تبقى من رماد
ذرني وحيداً
لو نويتَ فراستي
واخفض جناحَكَ
لن يكونَ الدمعُ عنواناً لداركَ
لن يطولَ تراقصُ الأنسامِ
في وسط الرؤى
لابد أن نرقى ونصعد خلفها
تغتالك الأصفادُ
لكن المدى أسواره الفوضى
وبين الخفض والرفع
انفعالٌ مورقٌ
بسطٌ ومدٌّ في يديكَ
وربما تنهارُ أوديةٌ
وتعلو همهماتُ الطير منشدةً :
ـ تمنّى ياولد.
ثوري لأجلي
ما انتهى صوتُ الصفيرِ
وما استطاب الفجرُ بالنصر المبين ..
تعبت حقولي فارسمي بين الأصابع
وردةً
ترتادها هذي الطيورُ
عودي إليَّ
فما استكان الجُرحُ
لم أبرحْ هنا منذ افترقنا
فاسألي عن رحلةٍ بين المتاهة والفرحْ
بيني وبينك فرقوا
يا وردتي البيضاءُ
يا ألقَ المدى
يا موطني
الموتُ فيكٍ طريقتي
بيني وبينكِ أبحروا
بيني وبينك أوشكوا
لن يرتقي الأحبابُ دون تراشقٍ
ولسوف يعلمُ وجهُها
أن السؤالَ قد انتهى عند المغيبْ
من لي بمُهرٍ جامحٍ
أعدو عليه
وأخطفُ الصبحَ الذي
ماتت على يده الصراحةُ
واحتواه الانكسار
بيني وبينك خُطوةٌ
عَلِقَتْ على أشجارنا الأصفادُ
والأصواتُ صاحت :
ـ شدها بين الأصابع
ضمها
هي نفسُ ذاتِكَ
نفسُ جُرحِكَ
نفسُ أوراقِ الحقيبة عندما
نُثرتْ بعيداً عن يديكَ
لا ليس يُنجينا سواكِ
سوى عيونكِ
راقبي كيف السهول تمددت
بين الروابي تنتظرْ
عودي إلينا واحتفي برجوع أوردتي
ونبضِ ترنحي
إني أريدكِ شاهداً ومبشراً
قد آن أن تتحركي
قد آن ان تتحركي
د\ محمد
راقبت معكما السهول كيف تمددت وهى تنتظر بين الروابى
شكرا على كلماتك وصورك الراقية
لك منى كل التقدير
شريف الدمناوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
راقبي كيف السهول تمددت بين الروابي تنتظر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arabic Nadwah :: ندوة :: شعر-
انتقل الى: